نجوم و مشاهير

عدنان أبو الشامات: المرأة السورية مظلومة وقانون الأحوال الشخصية مجحف

وكالة أوقات الشام الاخبارية / shaamtimes.com

صرّح الفنان عدنان أبو الشامات أن المرأة السورية لا تزال تعاني من الظلم، وأكد أن قانون الأحوال الشخصية الحالي لا يوفر لها الحماية الكافية، واصفاً إياه بأنه غير عادل.

وأضاف أنه لا يرغب في تزويج ابنتيه في ظل هذه القوانين.

وفي حديثه خلال برنامج “شو القصة” على قناة لنا، أشار أبو الشامات إلى أن المرأة السورية تظل مظلومة، رغم الأحاديث عن منحها حقوقها وتمكينها في بعض المجالات.

وأوضح أن هناك أمثلة حية في محيطه، حيث تخلى الرجل عن زوجته دون أن تجد من ينصفها.

لهذا، أوضح رغبته في عدم تزويج ابنتيه في المنطقة العربية طالما استمرت القوانين الحالية التي لا توفر الحماية اللازمة.

كما نوه إلى الظلم الكبير الذي تواجهه المرأة بسبب عدم قدرتها على منح جنسيتها لأبنائها، في حين أن الرجل الذي “يلي بلقح” حسب وصفه، يملك كامل الأهلية والحقوق.

وتحدث أبو الشامات عن العادات والتقاليد التي تفرض على عائلة الفتاة طلب مهر لضمان حقوقها، مشيراً إلى أن هذا العرف يعتبر مهيناً للمرأة وأسرتها.

وقال إن الموضوع تحول إلى عملية مقايضة على مبالغ مالية معينة، وأكد أن الضمان الأقوى هو القوانين التي تحكم حياة الأفراد والمجتمع.

في مسيرته المهنية، تعرض الفنان أبو الشامات إلى التنميط، وأوضح في حديثه الأخير أن هناك تكراراً في طبيعة الشخصيات التي قام بتجسيدها في الأعمال الدرامية.

وذكر أنه كثيراً ما يسمع من محيطه أنه من الفنانين الذين لم يحصلوا على فرصهم الكاملة، مما يبعث في نفسه مشاعر إيجابية، لكنه أشار إلى أن الأمر يعتمد في النهاية على المخرجين الذين يختارون الممثلين لأعمالهم.

وأشار أبو الشامات إلى المخرجة رشا شربتجي، مشيداً بجهودها في تقديمه بأدوار متنوعة، وذكر أن هذا كان واضحاً في أعماله الأخيرة مثل “المهرج” الذي لم يُعرض بعد، وأحدثها “ولاد بديعة” من تأليف يامن الحجلي وعلي وجيه.

وفي هذا المسلسل، جسد أبو الشامات دور “يمان”، أحد تجار الأزمة المستفيدين منها، والذي تعامل مع “سكر” التي تجسدها سلافة معمار في قضايا غير مشروعة، وكانت نهايته الموت على يد الشرطة أثناء محاولتهم القبض عليه.

يُذكر أن عدنان أبو الشامات يعتبر من الفنانين النشطين على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث يطرح مواضيع اجتماعية وثقافية متنوعة، ويبدي آراءه بصراحة حول الأحداث الجارية، وينتقد بعض التفاصيل المجتمعية مثل التعصب ومفهوم الحريات الفردية، مما يجعله على تواصل دائم مع متابعيه المختلفين.

سناك سوري

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى