نجوم و مشاهير

سلمى المصري: اقتربت من الموت.. ولهذا السبب لم أتزوج مرة أخرى

وكالة أوقات الشام الاخبارية / shaamtimes.com

قدمت الفنانة السورية سلمى المصري نصيحة للجميع بضرورة التصالح مع مرور الزمن، مشيرة إلى أن الجميع سيكبر في النهاية.

جاء ذلك في ردها على سؤال حول سر شبابها وحيويتها، وإن كانت قد خضعت لعمليات تجميل سرية ومتطورة تجعلها تبدو أصغر من سنها الحقيقي.

وخلال مقابلة لها مع برنامج “إنسان” على منصة “يلا ترند”، أوضحت سلمى: “إنها نعمة من الله، فكل أفراد عائلتي يتمتعون بالشباب الدائم، حتى خالاتي اللواتي تجاوزن السبعين، يبدون وكأنهن في الخمسين  الأمر يتعلق بالجينات”.

وأعربت سلمى عن معارضتها الشديدة للعمليات التجميلية الجراحية التي تلجأ إليها بعض الفنانات اليوم، قائلة: “هناك برامج تصوير وإضاءة ومكياج يمكن أن تجعل الشخص يبدو أصغر، ولكنني لن أجري عمليات تجميل معقدة، حتى لو كانت ستعيدني 30 سنة إلى الوراء”.

وتسائلت سلمى قائلة: “ما الفائدة من أن تبدو في العشرين من العمر بينما روحك متقدمة في السن؟” مشيرة إلى أنها تفضل أن تبقى على طبيعتها لتظل مشرقة في نظر أبنائها وأحفادها الذين يقدرون الحفاظ على هذا الإشراق.

“واجهت الموت”

استعادت سلمى ذكرياتها عن اللحظات الصعبة في حياتها، عندما اقتربت من الموت وشعرت وكأنها تدخل عالماً غامضاً بقبول تام، وقالت: “شعرت بخدر في ذراعي وألم في صدري، فاستدعيت أمي وطلبت منها الاعتناء بأولادي.

كنت فاقدة للوعي، لكنني سمعت صرخاتهم وهم يستغيثون.

كنت في ذلك الوقت أصور مسلسل ‘أجنحة’، واستفقت في المستشفى لأكتشف أنني أعاني من التهاب في القصبات وغشاء القلب”.

وتحدثت سلمى أيضاً عن وفاة زوجها المفاجئة وكيف توفيت والدتها بعد أربعين يوماً فقط، مضيفة: “شعرت فجأة بالوحدة وازدادت مسؤولياتي تجاه أبنائي ووالدي، لكنني تمكنت من الاستمرار من أجلهم”.

وفي تلك المرحلة، قالت سلمى إنها بدأت تبيع ذهبها شيئاً فشيئاً لتأمين لقمة العيش، وأضافت: “وصلتني عروض عمل، لكنني لم أكن قادرة على التمثيل وقتها.

اعتنيت بأبنائي وقمت بواجبي على أكمل وجه”.

ولم يستمر زواجها الثاني سوى عامين فقط، وعندما وجدت صعوبة في التوفيق بين الأبناء والزوج قررت الانفصال.

وذكرت أنها شعرت بنبضات قلبها للحب في بعض الأحيان، لكنها رفضت العديد من الرجال لأنها لم تكن مستعدة لتحمل البعد والسفر خارج البلاد. واليوم، تعيش مع ابنيها هاني وداني وأحفادها الذين لا يتركونها أبداً.

أدوار جريئة

تحدثت سلمى المصري عن رفضها تقديم أدوار الإغراء في السينما، مشيرة إلى أنها كانت تفكر في رد فعل أبنائها المستقبلي إذا ما شعروا بالخجل من أدوارها.

وأكدت: “عندما قرأت نص فيلم ‘الياسمين’ ووقعت العقد، وافق المخرج على تحفظاتي بشأن مشاهد الإغراء. لكن أثناء التصوير نقض الاتفاق، فانسحبت من العمل وأدت الدور بدلاً مني ناديا أرسلان”.

وبالنسبة للموت، أوضحت سلمى أنها لا تخشاه رغم أنها تشعر بأن العمر مضى بسرعة كبيرة، وقالت: “ما يؤلمني هو التفكير في أبنائي وأحفادي، أتساءل كيف ستكون أحوالهم بعد رحيلي؟”.

وعن حفيدتها سلمى الصغيرة، قالت: “إنها جزء من روحي، تلازمني دائماً وتمنحني السعادة والثقة في الحياة”.

إرم نيوز

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى