اخبار ساخنة

تعرف على قصة أقذر رجل في العالم.. اغتسل بعد 60 عاما ومات!

وكالة أوقات الشام الاخبارية / shaamtimes.com

“عمو حاجي”، الذي كان يُعرف أيضًا بلقب “أقذر رجل في العالم”، وفي الواقع كانت له تسمية مستحقة بسبب نمط حياته الفريد.

عاش هذا الرجل الإيراني، البالغ من العمر 94 عامًا، في قرية ديجة بمحافظة فارس، حيث قضى أكثر من 65 عامًا دون أي استحمام.

كان يعيش في كوخ بسيط مصنوع من الطوب، وكان يتغذى على النيص المتعفن، وكان يدخن روث الحيوانات ويشرب الماء من علبة زيت متآكلة.

يقول “عمو حاجي” إن أسلوب حياته الغريب جاء نتيجة للنكسات العاطفية التي تعرض لها في شبابه، مما جعله يكره الاستحمام والأطعمة الطازجة وحتى الشراب، خوفًا من الإصابة بالمرض أو جلب الحظ السيئ.

لكن المفارقة المأساوية تكمن في أنه بعد أن أقنعه السكان المحليون بالاستحمام أخيرًا، أصيب بالمرض وتوفي. عمره 94 عامًا عندما حدث ذلك في 23 أكتوبر 2022.

عمو حاجي كان يحظى بتقدير كبير من قبل أقرانه، ولم يكن يعاني من مشاكل صحية رغم تناوله لأنواع غذائية غريبة وملوثة.

يُعتقد أنه قضى نحو 67 عامًا بدون استحمام بالصابون أو الماء، ولكنه كان قوي البنية وصحته جيدة حتى وقت قريب من وفاته.

تركت قصة عمو حاجي الفريدة من نوعها بصمة في الذاكرة، وتظل تفاصيل حياته الصغيرة غير معروفة تمامًا وفقاً لموقع العربية نت.

لكنها تظهر لنا شخصية عنيدة ومتميزة، استطاعت البقاء على قيد الحياة لفترة طويلة بالرغم من التحديات الكثيرة التي واجهتها.

في النهاية، فإن عمو حاجي كان رمزًا للحرية والاستقلالية، عاش حياة بسيطة ومبسطة دون أن يعير اهتمامًا لتوقعات المجتمع.

رحلته تعكس قوة الإرادة والقدرة على التكيف مع الظروف القاسية، وستظل قصته محط إعجاب الكثيرين، مثلما عشناها معه في حياته البسيطة والمختلفة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى